مقالات رأي
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
مركز واعظ
مركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ
وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ

اعلانات


تصويت
كيف ترى شكل الموقع؟


تصويت نتيجة

اعلانات



لك العتبى حتى ترضى
الكاتب: وحدة البحوث والدراسات بمركز واعظ

لك العتبى حتى ترضى

ربنا

أعطيتَنَا فوقَ ما كُنا نُؤملْ

وأكثرَ مِما كُنا نَتوقعْ

 وأفضلَ ممَا كُنا نَسألْ

...
 سَترتَ عُيوبَنا

أظهرتَ محاسِننَا

إلى دِينكَ هَديتَنَا

أصلحتَ حَالنَا

أطعمتنا ... وكسوتنا ... وآويتنَا

ووهبتَ لنَا مَالاً وولدًا

وعَملًا ورِزقًا ... وذكرًا طَيبًا حَسنًا

...

حَفظتَ أعراضَنَا .... وصُنتَ مَحارِمَنا .... وربّيتَ صَغيرَنا .... وسلمّتَ كَبيرَنَا

ومِن كلِّ مَا سَألناكَ أعْطيتَنا

وفَوقَ كلِّ هَذا وأفضلَ منهُ إلى لإسلامِ هَديتنَا وبِفضلِكَ علّمتَنا وفهمتّنَا ووَفقتَنَا

....

ربنا

نحنُ العبيدُ الفقراءُ إليكَ وأنتَ الغنيُ عنَّا

ومَعَ كلِ مَا بهِ أكرمتَنَا

إلا أنّنَا كُنا بئسَ العبيدُ وبئسَ الآخِذْ

مَا شكرناكَ حَقَّ شُكرِكْ

ولا ذكرناك حق ذكركْ

ولا قَدرناك حق قدركْ

ولا عَبدناك حق عبادتكْ

..

أعْطيتنا ... فَعَصيناكْ

سَترتنا ... فغرّتنا أنفُسُنا

هَديتنا ... فزلّتْ أقدامُنا

وَفّقتنا ... فاتّبعنا عدوَك وعَدوَنا

ما قُمْنا لك حق القيام

كم مِن مَعروفٍ رأيناهُ مَتروكًا فَلمْ نَأمرْ بِه

 وكَمْ من منكرٍ رأيناه قائمًا فلمْ نَنَهَ عنهُ

وكم من موقفٍ كان لك فيه مِنّا عُبوديةٌ فلم نقِفْهُ

وكم من مكان كان حقك أن نكونَ فيه فلم نكنْ

وكم من زمان كان حقك أن نَعيشَه فلم نفعلْ

وكم مال حقك فيه لم نُعطِهِ

كم لك من حق علينا وما قُمنا لك به

_______

لك العتبى حتى ترضى

خُذ منا من شئتْ .. وما شئت .. وأين شئت فنحن لك وإليك

لك العتبى حتى ترضى

 فقد أفرطنَا في أمرِنا

وتجاوزنا حدّنَا

وتوسعنا في فُسحتِنا

لك العتبى حتى ترضى

فقدْ أنعمتَ ولم نشكرْ

وسترتَ ولم نرتعْ

وأمهلتَ ولم ننتبهْ

وأنذرت ولم نتعظ

_______

آمّنتا وخافَ من حولنا

وأطعمتنا وجاع من حولُنا

وألفت بين قلوبنا وتفرق غيرُنا

فلك العتبى حتى ترضى 

نعترفُ بذنوبِنا

ونقرُ بجرمِنا

نعترفُ بتقصيرِنا ... ونعترفُ بنعمتك علينا

فقد أعطيتنا على ما كان منا

فلك العتبى حتى ترضى

______

لك العتبى حتى ترضى

لك العتبى من أنفسنا

من أموالنا

من أهلينا

من كل ما يخصُنُا 

لك أنت فأنت مٌعطيهَا والمتفضلُ بها.

ونحنُ ليسَ لنا إلا أنت

أملُنا في رحمتك

وتعلُقُنا في واسع فضلك

وقوتُنا بحسن الظن بك.

إلى من تَكلُنا وأنت ربنا

وأنت مَلاذُنا

وأنت مَولنا

وأنت بسابقِ فضلِك أسبغتَ علينا

وها نحن نستشفع بك إليك

ونعوذ برضاك من سخطك

وبمعافاتك من عقوبتك وبك منك .

لا نحصي ثناء عليك أنت كما اثنين على نفسك 

لك العتبى حتى ترضى 

لك العتبى فقد تجَاوزنا

خُذْ مِنّا بل خُذنَا كُلَّنا ولا تَحرمْنا رضاكَ ومغفرتكَ 

لتنتهيْ الدنيا وتزولُ الأرضُ والسماءُ فالخلقُ خلقُكَ، والأمرُ أمرُك، والجندُ جندُك

لكن لا غنى لنا عن رحمتك وفضلك

ولا نجاة لنا إلا منك وبك.

فلا تكلنا إلى أنفسنا فهي بيتُ دائِنا ومبدأُ هلاكِنا

ولا تكلنا إلى خلقٍ من خلقك فهمْ عن نفعِ أنفسِهم عاجزون فكيف بنفعِ غيرهم

_________

لك العتبى حتى ترضى

لو تأخذُنا بما نحن أهلُه ما بقيَ عليها أحد

ولو تعاقبنا بذنوبنا ما بقي على ظهرها عينٌ تَطرُق

ربنا

ليس لنا إلا أنت

نسألك بغناك أن ترحم فقرنا

نسألك بقوتك أن ترحم ضعفنا

نسألك بقدرتك أن ترحم عجزنا

نسألك بعزتك أن ترحم ذلنا

نسألك بأنك على كل شيء قدير

وأنك بكل شيء محيط

إنّا لك

عبيدُك

وخلقُك

افعل بنا ما شئت لا تُسأل - سبحانك - عما تفعلْ . 

لك الخلقُ والأمرُ 

غير أننا عرفناك رحمنٌ رحيمٌ ودودٌ لطيفٌ

تغفرُ الذنبَ وتقبلُ التوبَ وتحبُ العفوَ فاعف عنا واغفر لنا وارحمنا

فإليك نرفعُ حاجتِنا ومنك نستمدُ قوتَنا وعليك نعتمدُ وبك نخرجُ من ضِيقِنا وكَربِنا

لا نسألُك لأننا أهلٌ للنعمة لكن نسألك لأنك أهلٌ للكرمِ والجودِ والعفو

نسأل بقدرتك

نسألك برحمتك

نسألك بفضلك

نسألك بقوتك

نسألك بربوبيتك

بأولوهيتك

بأسمائك وصفاتك

نسألك رحمتك

نسألك رحمتك

نسألك العافية في الدنيا والآخرة

نسألك بسابقِ حلمك : جميلَ سِترِكَ ولطيفَ تقديرِك وواسعَ رحمتِك 

رأينا عجائبَ قدرتِك

وقوةَ سلطانك

وعظيمَ أمرك

ورهبةَ فعلك

وأثرَ سخطك

ومنازلَ لطفك

ومواقعَ برك

وسعةَ علمِك

وشمولَ إحاطتِك 

فيَامَنْ يقولُ للشيء كُن فيكون 

اكشف عن الكرب وارفع عنا البلاء وقنا من الوباء وافتح لنا أبواب رحمتك وارزقنا العبرةَ والانتفاعَ بمواعِظك وتقلبِ أقدَارِك 

لك العتبى حتى ترضى 

ولك الحمد من قبل ومن بعد 

نسألك بغناك وقوتك وقدرتك وعزتك وجلالك وعظيم سلطانك أن ترفع الغمة وتكشف الكرب وتفتح لنا أبواب رحمتك في الدنيا والآخرة

ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين