اختر صفحة

السنّة النبويةّ هي المعين والرافد بعد – القرآن الكريم – لوعظ السلف وتذكيرهم ، وهذا واضع جليٌّ لمن وقف على مواعظهم وخطبهم رحمهم الله.

وطرائق استشهاد السلف رحمهم الله بالسنّة النبويّة في وعظهم على ضربين:

  • استشهاد بأقول المصطفى ﷺ.
  • استشهاد بأفعاله وأحواله وسيرته ﷺ.
  • الاستشهاد بأقوال النبي ﷺ ومواعظه:

سلك السلف رحمهم الله في استشهادهم – بأقوال المصطفى في مواعظهم – مسلكين اثنين:

  • الاستشهاد الصريح:

والمقصود بذلك إيراد وبخ ﷺ أو موعظته في ثنايا الخطبة أو الموعظة.

ومن ذلك:

– عن علقمة بن وقاص الليثي قال: «سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه الأعمال المنبر قال: إنما الأعمال بالنيات لكل امرئ يقول: « إنما الأعمال بالنيات لكل امرئ ما نوى كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه » .

  • الاستشهاد الضمني:

لقد أُشرِبت قلوب السلف رحمهم الله سنّة نبيهم ﷺ ففاضت ينابيع الحكمة من أفواههم ، فلا تكاد تقف على موعظة إلا وتجد لها شاهداً من سنّة النبي ﷺ.

ومن ذلك:

– وعظ الحسن البصري يوماً فكان مما قال: «إنّ الله يقول: ﴿وَٱلَّذِينَ يُؤۡتُونَ مَآ ءَاتَواْ وَّقُلُوبُهُمۡ وَجِلَةٌ﴾ فقال: يعملون في أعمال البحر وهم مشفقون ألا ينجيهم ذلك من عذاب الله و عزجل»

ثبت ما ثبت عن رسول الله.

  • الاستشهاد بأحوال النبي ﷺ وسيرته:

كان النبي ﷺ داعية وموجها وواعظا ، كما قال تعوي 🙂 يأيها ٱلنبي إنآ أرسلنك شهدا ومبشاجا ونذيرا * ودنهى ٱللههى لله بدلهدهلدهدللهدنهى ٱلله دنهى ٱلله دله دنهى ٱلله.

يجب عليك اتخاذ إجراءات وأعماله.

ومن شواهد ذلك:

قال: “أكرم ولد آدم على الله تعالى ، يأكل يأكل على الأرض ، إنما أنا عبد ، يأكل يأكل يأكل العبد.” ، وأجلس كما يجلس العبد، وكان يلبس المرقوع والصوف، ويركب الحمار يحلق خلفه، ويأكل الجشب – ما غلظ مأكله وخشن – من الطعام، ما شبع من الطعام، ما شبع من تناول الطعام، ومن دعاه لباه، ومن صافحه لم يده من يده حتى وباعتباره ، ويجالس ، وداؤهم ، وداؤهم في أمر الله ، ويتبعهم لائم ».

   ومن خلال ما سبق نخلُصُ إلى أنّ الكتاب والسنّة هما عُمدة مصادر الوعظ عند السلف رحمهم الله ، ويتّضح ذلك خلال اقتباس السلف رحمهم لمنهج وعظهم ، ولأساليبه ، بل ومضامينه من المصدرين ، مستشهدين بمواعظ القرآن تارة وأيام ، السنة الأحوال ، المصطفى ، تارة أخرى يشهدون مواعظهم وخطبهم .

فحريّ بالوعّاظ أن يسلكوا سبيل سلفهم الصالح إن أرادوا التوفيق والسداد.