اختر صفحة
  • عن يوسف بن الحسين قال: سمعت ذا النون يقول: «علامة أهل النار خمسة : سوء الخلق، وقلب قاسي، وارتكاب المعاصي، ولسان غليظ، ووجه حامض-عبوس-».
  • الجهل:

   قال الراغب: «الجَهْلُ علَى ثلاثَةِ أَضْرُبِ :

  • الأول: هو خُلُوُّ النَّفْسِ مِن العِلْم.
  • والثاني: اعتقادُ الشيء بخِلافِ ما هو عليه.
  • والثالث: فِعْلُ الشيء بخلاف ما حَقه أن يُفْعَلَ».

   عن عباس بن عبد الله قال: قال عبد الله بن المبارك:: «لو أنّ رجلاً اتقى مائة شيء، ولم يتورّع عن شيء واحد ، لم يكن ورعاً ، ومن كان فيه خُلّة من الجهل كان من الجاهلين ، أما سمعتَ قول الله تعالى لنوح عليه السلام حين قال: (إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي)  فقال الله:(إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ) ».

  • الظلم: وهو «وضع الشيء في غير موضعه، والتصرّف في حقّ الغير، ومجاوزة حدّ الشارع».

– عن أبي جهنم بن فضالة عن أبي أُمامة الباهلي رضي الله عنه قال: «يَجئ الظالم يوم القيامة ، حتى إذا كان على جسر جهنم بين الظلماء والوعرة لَقِيَه المظلوم وعَرفه وعَرف ما ظَلَمه به، فما يَبرح الذين ظُلموا بالذين ظَلموا حتى ينتزعوا ما في أيديهم من الحسنات، فإن لم يجدوا حسناتهم رُدَّ عليهم من سيئاتهم مثل ما ظلموا، حتى يوردوا في الدرك الأسفل من النار».

  • الشهوة: وهي حركة في النفس طلباً للملذات.

– عن إسحاق بن سويد قال: سمعت العلاء بن زياد يقول: «لا تُتبع بَصَرك حسن ردف المرأة، فإن النظر يجعل الشهوة في القلب».

  • الغضب: قال الجرجاني: الغضب تَغيّر يَحصل عند فَوَران دم القلب، ليحصل عنه التشفِّي في الصدر».
  • قال سهل : «الغضب أشد على البدن من المرض، إذا غَضِبَ دخل عليه من الإثم أكثر مما يدخل عليه في المرض».