اختر صفحة

إن الوسيلة الأولى لإصلاح النفس وتزكية القلب والوقاية من المشكلات وعلاجها هو العلم والعمل بكتابه وتزكية النفس

ووسيلته الأولى قراءة القرآن  بتدبر, لذلك نجد أن الله سبحانه تعالى لما أراد هداية الخلق وإخراجهم من الظلمات إلى النور أنزل إليهم كتاباً يقرأ ( اقرأ باسم ربك الذي خلق) (كتاب انزلناه مبارك ليدبروا آيته ) وعليه فمن أراد زكاة نفسه ولم شعث قلبه فعليه بتدبر كتاب الله .. فلا طريق للصلاح سوى القرآن والسنة تدبراً وحفظاً وتعليماً ..

وإليكم بعض الوقفات والكنوز مع آيات في سورة الكهف :

من الكنوز التي تمنحنا إياها هذه الآية:

1- صُدِّرت السورة بذكر نعمة الله علينا بإنزال القرآن في سورة كثُر الحديث فيها عن الفتن: (فتنة الدين، فتنة المال، فتنة العلم، فتنة الدنيا …) للدلالة على أن ذلك الكتاب هو طوق النجاة الأعظم في لجج الفتن.

2- لما عجز الناس عن استيفاء حمد الله عز وجل على نعمة القرآن تولى الله بنفسه العلية الثناء على نفسه بها فقال: (الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب).

3- في الآية مورد من موارد الحمد؛ إذ يُحمد الله على إنزال الكتاب العظيم؛ (تبيانًا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين).

تأكيد الحمد والثناء على الله عز وجل: بالجملة الاسمية الدالة على الثبوت، وبـ(أل) الاستغراقية الدالة على العموم والشمول، واقتران ذلك باللام الدالة على الاستحقاق، وتعليق ذلك باسم (الله) الذي ترجع جميع أسماء الله الحسنى إليه في قوله تعالى: (الحمد لله).

4- شرف مقام النبي صلى الله عليه وسلم؛ لاختصاصه بإنزال هذا الكتاب المبارك على قلبه، في قوله تعالى: (أنزل على عبده الكتاب) ولم يكن التعبير: أنزل الكتاب على عبده؛ للدلالة على أن إنزال القرآن مقصور على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

5- تعظيم شأن الكتاب؛ إذ تولى الله إنزاله، لهداية الناس به ورحمتهم به ونصرهم، (وكفى بربك هاديًا ونصيرًا).

6- شرف مقام عبودية النبي صلى الله عليه وسلم؛ لإضافته إلى الضمير المتصل العائد على الله جل جلاله، في قوله تعالى: (عبده).

7- في التعبير بحرف الجر (على) الدال على الاستعلاء إشارة إلى أن هذا الكتاب حاكم ومهيمن على النبي صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وحاله، فلا يخرج عنه بعقله أو رأيه، وكل من اتبع النبي صلى الله عليه وسلم فله نصيب من استعلاء القرآن عليه قي حياته، فمستقلٌّ ومستكثر.

8- لم ينزل الكتاب على النبي صلى الله عليه وسلم مكتوبًا، والله عز وجل يقول: (أنزل على عبده الكتاب) وفيه إشارة إلى كون القرآن سيكتب ويظل محفوظًا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وابتدأت رحلة الكتاب بأمر النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه أن يكتبوه في الألواح والرقاع واللِّخاف والعُسب.

9- اجتماع الكمالات المبثوثة في كتب المرسلين في هذا الكتاب العظيم؛ بدلالة (أل) الدالة على الكمال في قول الحق سبحانه: (الكتاب).

10- في قوله سبحانه: (أنزل) إثبات علو الله سبحانه وبحمده.

11- انتفاء مطلق الميل والزيغ في هذا الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ودل على ذلك الفعل المضارع المنفي (ولم يجعل) والنكرة في سياق النفي الدال على العموم في قول الحق سبحانه: (ولم يجعل له عوجًا).

12- اختصاص القرآن العظيم بالحفظ من التحريف دون سائر كتبه التي استحفظ عليها خلقه، ودل على ذلك تقديم الجار والمجرور في قوله سبحانه: (ولم يجعل له عوجًا) ولم تكن الآية: ولم يجعل عوجًا له.

13- تقديم نفي العوج على إثبات الاستقامة في القرآن من باب قاعدة: (التخلية قبل التحلية).

منحنا الله الفقه في الدين والتدبر لكتابه والعيش مع آياته

وبالله التوفيق .