اختر صفحة

وشفه للناس ، وشفيعاً يوم القيامة ، يقول تعالى: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكََلُدْ) الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ) وَنَقُنْمُرَفٌ.

ويقول صلى الله عليه وسلم: «فضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه».

  ومن الآثار المروية عن السلف ، اعتمادهم على القرآن في وعظهم:

     قال أبو حفص النيسابوري: «من يزِن أفعاله وأقواله كل وقت بالكتاب والسنّة ، ولم يتّهم خواطره ، فلا تعدّه في ديوان الرجال».

 وقال: وكان من سادات الوعاظ: «قراءة القرآن ويكتب الحديث لا يصلح له أن يتكلّم في علمنا».

 وقال أبو زرعة الرازي: «من لم يكن له في كتاب الله عبرة فليس له في هذه الكتب عبرة».