اختر صفحة
      • 1- ارتباط الأخلاق بالإيمان:

      إنّ المؤمن ينطلق في التحلّي بالأخلاق الفاضلة، والتخلي عن الأخلاق الذميمة من منطلق إيماني بحت، خوفاً من عذاب الله ورجاءً لمثوبته، فكلّما قوي إيمان العبد حَسُنَ خُلُقُه وعلى الضدّ كلما ضَعُفَ إيمانه ساء خُلُقُه.

       

      • 2- اكتساب الأخلاق:

      الأخلاق من الممكن اكتسابها، أو التخلي عنها، فذلك داخل في مكنة الإنسان ، ووسائل اكتساب الأخلاق الفاضلة كثيرة ومتنوِّعة، منها: أداء العبادات المفروضة، ومجاهدة النفس وترويضها وحَملُها على الخُلُقِ القويم، والقدوة الحسنة، والجليس الصالح، وغيرها من الوسائل.

       

       ومن أعظم هذه الوسائل وأكثرها تأثيراً هي التعليم والإرشاد ، إذ معرفة الأخلاق حسنها وقبيحها ضروري لاكتسابها ، فمن جهل الشيء عاداه، وقد جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النبي ﷺ قال: «الناس معادن كمعادن الفضة والذهب، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا».